ما هو موقف حكومات أمريكا اللاتينية من الحرب الروسية الأوكرانية؟

الثلاثاء, 28 شباط/فبراير 2023 17:19

بعد مرور عام على الحرب الأوكرانية، حكومات أمريكا اللاتينية تواصل الدفاع عن "الحياد" الرفض الشديد لشحنات الأسلحة إلى كييف ورفض فرض عقوبات على موسكو بينما رئيس جواتيمالاهو الدعم الوحيد بعد مرور عام على اندلاع الحرب في أوكرانيا، تواصل حكومات أمريكا اللاتينية الدفاع عن "الحياد المفترض" في مواجهة الحرب في أوكرانيا، على الرغم من بعض علامات التضامن مع أوكرانيا، على الرغم من أن دول أمريكا اللاتينية من بين الدول المتأثرة بالاقتصاد العالمي

 

وقالت صحيفة "إل تيمبو" التشيلية في تقرير لها إنها ظلت بالنسبة للبعض، تظل  "العمليات العسكرية استثنائية" تهدف إلى "تشويه سمعة" أوكرانيا ومنع توسع الناتو نحو حدود روسيا، في حين أن آخرين يعتبرون الحرب أول غزو إقليمي لدولة ذات سيادة دولة أوروبية في الثمانينيات بهدف ضم دولة ودمجها في روسيا.

 

وأشار التقرير إلى أنه بعد عام من اندلاع الحرب الأوكرانية، لا تزال أمريكا اللاتينية تكافح للتعافي من تداعيات وباء كوفيد -19، حيث تعرض الاقتصاد العالمي والسياسة لضربة في حين أن تداعياته لا تزال قائمة في جميع أنحاء العالم.

 

رفض بشدة إرسال الأسلحة إلى كييف

 

 وعبرت الدولة الأمريكية اللاتينية عن موقفها بشعار "نحن في سلام" ردًا على اقتراح أمريكي بإرسال أسلحة روسية قديمة إلى أوكرانيا لدعمها في حربها مع روسيا واستبدالها بأسلحة أمريكية. في النهاية، رفض المشاركة في تلك الحرب. نتيجة لذلك، ينظر رؤساء أمريكا اللاتينية إلى الصراع في أوكرانيا بشكل مختلف عن القادة الأمريكيين أو الأوروبيين، ولا يدعم أي من رؤساء أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة وأوروبا في إنهاء الحرب لأنهم يعتقدون أنه من الضروري معالجة المشكلة على الفور. وقف إطلاق نار غير مشروط بدلًا من توفير السلاح.

 

وأشار التقرير إلى أن هناك 6 دول من أمريكا اللاتينية لديها دبابات وعتاد حربى من تصميم روسى أو سوفيتى فى ترسانتها العسكرية، الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والإكوادور والمكسيك وبيرو، وخلال زيارة المستشار الألمانى أولاف شولتز، فى نهاية يناير 2023، أكد الرئيس الأرجنتينى "ألبرتو فرنانديز" أن الأرجنتين "لا تفكر فى إرسال أسلحة". قبل أيام قليلة، قال الرئيس الكولومبى إنه يفضل أن تظل الأسلحة الروسية القديمة التى حصلت عليها بلاده "خردة" على أرضه، بدلًا من إعطائها لأوكرانيا.

 

كما يرى العديد من المحللين أن رفض دول أمريكا اللاتينية فرض عقوبات على روسيا دليل على انتشار معاداة أمريكا فى المنطقة وتقارب مع الموقف الروسى، ومع ذلك، لا ينبغى الخلط بين هذا وبين الموافقة على غزو بوتين، كما يؤكد ليريتز.

 

وأكد ليريتز "لطالما كانت السياسة الخارجية لأمريكا اللاتينية موجهة نحو الاستقلال الذاتى. ويسعى هذا الجهد إلى الحصول على مكانة خاصة به بين الغرب والقوى العظمى الأخرى، مثل روسيا.

 

ولكن فى العقود الأخيرة، فقد الغرب نفوذه السياسى، وقبل كل شيء، كل شيء، اقتصاديًا، فى أمريكا اللاتينية، دون أن تحل محلها روسيا بالضرورة ".

 

27/فبراير/2023

https://www.elfagr.org/4629867

قراءة 223 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)