أزمة دبلوماسية بين البيرو والمكسيك

الثلاثاء, 28 شباط/فبراير 2023 17:25

 أعلنت رئيسة البيرو دينا بولوارتي سحب سفير بلادها لدى المكسيك “بشكل نهائي”، مشيرةً إلى دعم الرئيس المكسيكي لرئيس البيرو المخلوع بيدرو كاستيو، في قرار دانته المكسيك.

 

والجمعة، ندّدت بولوارتي التي خلفت كاستيو بعد توقيف الأخير في 7 كانون الأول/ديسمبر، بتدخل الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور “غير المقبول” في “الشؤون الداخلية” للبيرو.

 

في بيان السبت، أعربت وزارة الخارجية المكسيكية عن “أسفها لقرار الحكومة الحالية لجمهورية البيرو خفض العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى مستوى قائم بالأعمال”.

 

وتابعت الوزارة أن الحكومة المكسيكية “ستبقي مستوى تمثيلها الدبلوماسي والقنصلي” في البيرو، في قرار يرمي خصوصا إلى “تعزيز العلاقات” بين البلدين. وشدد البيان على أن المكسيك مقتنعة بضرورة “إبقاء قنوات التواصل الدبلوماسي مفتوحة لما فيه مصلحة الشعبين”.

 

وكانت البيرو طردت السفير المكسيكي في ليما في نهاية كانون الأول/ديسمبر، بعدما منحت المكسيك اللجوء السياسي لزوجة كاستيو وولديه.

 

والجمعة، قال الرئيس المكسيكي وهو يساري على غرار بيدرو كاستيو إنه يريد “مواصلة دعم الرئيس المخلوع ظلماً”.

 

وفي رسالة وجّهتها عبر التلفزيون، قالت بولوارتي “أأسف بشدة للتصريحات التي أطلقها رئيس المكسيك حول الشؤون الداخلية للبيرو وتشكيكه المتكرر غير المقبول في الأسس الدستورية والديموقراطية لحكومتي”.

 

ويُتهم كاستيو بمحاولة انقلاب عبر قراره حل البرلمان الذي كان على وشك أن يقصيه من السلطة.

 

وأدت الإطاحة به واعتقاله إلى اندلاع احتجاجات استمرت شهرين في أنحاء البلاد، قُتل فيها ما لا يقل عن 48 مدنياً وأحد عناصر قوات الأمن.

(أ ف ب)

25 - فبراير - 2023

https://www.alquds.co.uk/

 

 
 
قراءة 218 مرات
قيم الموضوع
(0 أصوات)
موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)