شرطة البرازيل تحقق مع حلفاء الرئيس السابق بولسونارو

الجمعة, 09 شباط/فبراير 2024 13:20

حققت الشرطة البرازيلية مع عدد من كبار حلفاء الرئيس السابق جايير بولسونارو، وفتشت منازلهم ومكاتبهم، اليوم الخميس، بزعم محاولتهم إلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2022.

 

البرازيل.. بولسونارو ينفي أمام الشرطة أي تآمر على لولا - RT Arabic

ولم يكن الرئيس السابق هدفا لحملة التفتيش، لكنه سيسلم جواز سفره لسلطات بلاده وفقاً لما أكد محاميه.

 

وكتب فابيو واجنغارتن، المحامي والمقرب من الرئيس السابق على موقع "إكس": "بناء على القرارات المتخذة اليوم"، سوف "يسلم (بولسونارو) جواز سفره للسلطات".

 

وقال مسؤول مطلع إن عمليات التفتيش استهدفت نائب بولسونارو في انتخابات عام 2022 الجنرال والتر براغا نيتو، والمستشار السابق له الجنرال أوغوستو هيلينو، ووزير العدل السابق أندرسون توريس، ورئيس حزب بولسونارو فالديمار كوستا نيتو.

 

ولم يؤكد بيان للشرطة هويات المستهدفين بعمليات التفتيش، لكنه ذكر أن القوات أجرت 33 عملية تفتيش، وتسعى لاعتقال أربعة أشخاص في ثماني ولايات، بالإضافة للعاصمة برازيليا.

 

وقال البيان إن التحقيق مرتبط بمنظمة إجرامية مزعومة عملت على تنظيم "محاولة انقلاب"، وكانت تهدف لأن يبقي بولسونارو في السلطة بعد هزيمته في الانتخابات.

 

وجاء في البيان أن المجموعة الخاضعة للتحقيق "أعدت مزاعم بحدوث تزوير في انتخابات 2022، حتى قبل إجراء التصويت، من أجل تمكين تدخل عسكري وإضفاء الشرعية عليه".

 

وفشل الرئيس السابق اليميني المتطرف، في أكتوبر/تشرين الأول 2022، في اقتراع لإعادة انتخابه بعدما تولى السلطة من 2019 إلى 2022، وفاز لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بهذه الانتخابات.

 

وفي 8 يناير/كانون الثاني 2023 بعد أسبوع على تنصيب لولا، اقتحم آلاف من أنصار بولسونارو مقار القصر الرئاسي والبرلمان والمحكمة العليا وألحقوا بها أضرارا جسيمة.

 

وذكّرت أعمال الشغب باقتحام الكابيتول الأميركي في السادس من يناير/كانون الثاني 2021 من جانب أنصار الرئيس آنذاك دونالد ترامب، الذي لا يخفي بولسونارو إعجابه به.

 

والأسبوع الماضي، استهدفت عملية أخرى للشرطة أحد أبناء بولسونارو في إطار تحقيق بشبهات تجسس خلال تولي الرئيس اليميني المتطرف الحكم.

 

09/02/2024

https://www.alaraby.co.uk/

قراءة 147 مرات
قيم الموضوع
(1 تصويت)
موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)